المنتدى الرسمي للشيخ رجب ديب حفظه الله تعالى

عــــنــــدمــــا يـــجــــتـــمـــع الـــخــــيـــال مـــع الــــواقـــع فـــي تــــفــــكـــيـــر حــــر
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإعجاز العددي في القرآن الكريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيف الحق
عضور مؤثر
عضور مؤثر


ذكر عدد الرسائل : 75
العمر : 27
العمل : طالب
المزاج : متفائل بالخير
تاريخ التسجيل : 20/07/2008

مُساهمةموضوع: الإعجاز العددي في القرآن الكريم   الثلاثاء أغسطس 12, 2008 6:54 pm



السلام عليكم ورحمة الله
وبركاته......

اخوتي الكرام كل المسلمين يعلمون أن القرآن هو وحي
من الله سبحانه وتعالى..... لكن الذي لا يعلمونه هو أن ترتيب سورة وعدد آيات كل
سورة هو وحي من الله عز وجل أيضاً....

بعض الأشخاص بقولوا أنو هو مالو وحي
من الله وأنو هو اجتهاد من الرسول عليه السلام والصحابة من بعده....
وبقولوا
هالحكي من دون الاستناد إلى أي دليل على ذلك، لكن الله عز وجل جعل في ترتيب السور
وعدد آياتها العديد من وجود الإعجاز اللغوي والتي تدل على أن ترتيب الآيات وعدد
السور ومواضع كل كلمة في القرآن الكريم هي وحي من الله عز جل..... وإليكم بعض وجوه
هذا الإعجاز:

[center]الإعجاز العددي في القرآن
الكريم


اختلف العلماء في ترتيب السور
القرآنية، فذهب الجمهور إلى أن ترتيب السور توقيفي، أي وحي من الله عز وجل على رسول
عليه السلام. وذهب البعض إلى أنه من اجتهاد الصحابة، وذهب البعض الآخر إلى أن
الترتيب هو توقيفي باستثناء سورة التوبة والأنفال، ومن يتتبع الأدلة التي جاء بـها
من قال أن الترتيب من اجتهاد الصحابة يجد أنـها لا تقوم بـها حجة، ولا يستقيم على
أساسها دليل، وليس هذا مقام التفصيل، ولكننا لاحظنا أن القول بعدم توقيفية الترتيب
يقوم على أدلة غير صريحة، في حين يقوم القول بتوقيفيّة الترتيب على أدلة صريحة.
وعلى أية حال فنحن هنا في مقام تقديم الدليل الرياضي على توقيفيّة السور (أي أن
ترتيبها وعدد آياتها وحي من الله)، بل يتعدى القول بتوقيفيّة الآيات، إذ هو دليل من
دلائل النبوة، ووجه من وجوه الإعجاز.
وإليكم التالي:
القرآن الكريم ( 114 )
سورة، إذا قمنا بجمع الأعداد الخاصة بترتيب السور هكذا:
(1+2+3+.......+114)
فسيكون المجموع ( 6555 ) وحتى لاتضيع الوقت في الجمع يمكنك أن تستخدم هذا القانون
الرياضي: ( 114+1) 114 ÷ 2 = 6555
والسؤال هنا : هل لـهذا المجموع علاقة بمجموع
آيات القرآن الكريم، والذي هو (6236) آية؟
استقرأ أحد الباحثين السور القرآنية
فوجد أن هناك (60) سورة زوجية الآيات، مثل: البقرة (286) آية، والنساء (176)
آية….إلخ؛ بالتالي يكون عدد السور فردية الآيات هو (54) سورة مثل الفاتحة (7) ،
التوبة (129) ….إلخ.
كما وجد أن السور الزوجية ال (60) تنقسم إلى (30) سورة
رقمها في ترتيب المصحف (زوجي)، و (30) سورة ترتيبها (فردي)، أما السور ال (54)
الفردية فوجدها تنقسم إلى (27) سورة رقمها في ترتيب المصحف فردي، و (27) ترتيبها
زوجي.

وإليك هذا الرسم التوضيحي:
(114) سورة
(60) (54)
(30)
(30) (27) (27)

لو افترضنا أن السور ال (60) زوجية الآيات هي أول (60) سورة
في ترتيب المصحف، لنتج عن ذلك أن يكون هناك (30) سورة منها فردية الترتيب، وتكون ال
(30) الأخرى زوجية الترتيب. وكذلك لو كانت السور ال (54) فردية الآيات هي آخر (54)
سورة في ترتيب المصحف، لنتج عن ذلك أن يكون (27) منها فردية الترتيب، وال (27)
الأخرى زوجية الترتيب. ويمكن الحصول على النتيجة نفسها عندما نعكس الترتيب السابق
ونـجعل السور ال (54) الفردية في بداية المصحف، والسور ال (60) الزوجية في القسم
الثاني من ترتيب المصحف. وعلى خلاف هذين الترتيبين يكون من الصعب أن تأتي النتيجة
على هذا النسق المبين في الرسم التوضيحي. وعلى الرغم من أن ترتيب السور الزوجية
والفردية ليس على هذه الصورة المفترضة، فقد جاءت النتيجة وفق هذا الترتيب اللافت
للانتباه وعلى خلاف المتوقع.

يترتب على ما سلف أن يكون هناك (57) سورة
متجانسة، أي زوجية الآيات زوجية الترتيب، وفردية الآيات فردية الترتيب، مما يعني أن
هناك أيضاً (57) سورة (30+27) غير متجانسة.
تعليق: إليك أمثلة على السور
المتجانسة وغير المتجانسة:

سور متجانسة مثل:
الفاتحة- ترتيبها (1)،
وآياتـها (7) فردي-فردي
البقرة- ترتيبها (2)، وآياتـها (286) زوجي-زوجي

النساء- ترتيبها (4) وآياتـها (176) زوجي-زوجي

سور غير متجانسة مثل:

آل عمران- ترتيبها (3)، وآياتـها (200) فردي-زوجي
المائدة- ترتيبها (5)،
وآياتـها (120) فردي-زوجي
الأنعام- ترتيبها (6)، وآياتـها (165) زوجي-فردي


والآن: إذا قمنا بجمع أرقام ترتيب السور المتجانسة، وأضفنا إليها عدد
آياتـها، فسنجد
أن حاصل الجمع هو (6236) وهذا هو مجموع آيات القرآن الكريم.

وإذا قمنا بجمع أرقام ترتيب السور ال (57) غير المتجانسة، وأضفنا إليها عدد
آياتـها، فسنجد أن حاصل الجمع هو (6555) وهذا هو مجموع أرقام ترتيب سور القرآن
الكريم من (1-114).

النتيجة بلغة أخرى :
- ترتيب + آيات(متجانس)=مجموع
آيات القرآن الكريم= (6236)،
- ترتيب + آيات(غير متجانس)=مجموع ترتيب القرآن
الكريم= (6555).

بـهذا يثبت أن هناك علاقة بين رقم كل سورة وعدد آياتـها،
بحيث يكون لدينا إحداثية تقتضي ارتباط رقم السورة بعدد آياتـها، وارتباط هذا بكل
سور القرآن الكريم.

حتى ندرك عمق المسألة نقوم بإنقاص سورة البقرة آية
واحدة فتصبح (285) آية، وبالتالي تصبح فردية الآيات، مما يعني أن السور الفردية
ستصبح (55) والزوجية (59). عندها ينهار كل شيء. وإذا حافظنا على عدد آيات البقرة
(286) وقمنا بجعلها السورة رقم (3)، وجعلنا سورة آل عمران رقم (2) فستصبح سورة
البقرة غير متجانسة، وتصبح سورة آل عمران متجانسة. أي أن المجموع (286+3) يصبح ضمن
السور غير المتجانسة، والمجموع (200+2) في السور المتجانسة، مما يعني أن مجموع ال
(57) سورة المتجانسة سوف لا يكون (6236)، ومجموع ال (57) سورة غير المتجانسة لن
يكون (6555).

هذا ينطبق على كل سورة من السور ال (114) وعلى ضوء ذلك إذا
قمنا بحساب احتمال الصدفة وفق نظرية الاحتمالات، فسوف نجد أنفسنا أمام عجيبة من
عجائب القرآن الكريم، تُثبت أن ترتيب السور وعدد الآيات هو وحيٌ من الله العزيز
الحكيم.





إذا جزءنا قانون الجمع السالف :
(114+1) 60 ÷ 2
= 3450
(114+1) 54 ÷ 2 = 3105
المجموع = 6555

من الأمور المدهشة أن
نجد مجموع أرقام السور (60) الزوجية في القرآن الكريم هو (3450)، وبالتالي يكون
مجموع ترتيب ال (54) الفردية هو (3105)، لأن المجموع الكلي لا بد أن يكون (6555)
لأن (114+1) 114 ÷ 2 هو في حقيقته (114+1) ( 60 + 54) ÷ 2

- بعـد التحقق
وجدنا أن النتيجة صحيحة. وحتى ندرك أن هذا البناء الرياضي المحكم مرتبط ارتباطا
وثيقا بترتيب السور وعدد آياتـها كما هي في المصحف، نقوم بعملية تبديل للمواقع بين
سورة آل عمران وسورة الإسراء، لتصبح سورة (آل عمران) هي السورة (17) وسورة
(الإسراء) هي السورة (3). وبما أننا استبدلنا الترتيب الفردي (3) بالترتيب الفردي
(17)، فإن الكثير مما قلناه لا يتغير، ولكننا سنجد أن مجموع أرقام السور ال (60)
زوجية الآيات ومنها آل عمران، سيصبح (3464)، وسيصبح مجموع أرقام السور ال (54)
الفردية هو (3091)، وبالتالي لن يكون مجموع السور ال (60) الزوجية -بعد هذا
التبديل- مطابقا للقانون الرياضي: ( 114 +1 ) 60 ÷ 2 = 3450، وكذلك الأمر في السور
الفردية. وهذا الكلام ينطبق على كل سورة من السور ال (114).







يقوم الباحث بقسمة السور القرآنية من حيث العدد إلى
نصفين متساويين : (1-57)، (58-114). إن الأرقام الفردية في النصف الأول هي (29)
رقما، وبالتالي تكون الزوجية (28) أما في النصف الثاني فتكون الأرقام الفردية (28)
وبالتالي تكون الزوجية (29). وقد وجد أن السور المتجانسة في النصف الأول هي (28)
سورة، وغير المتجانسة (29) سورة. وفي النصف الثاني يكون عدد السور المتجانسة (29)
وغير المتجانسة (28).
- تحققـنا فوجدنا النتيجـة صحيحة. وهنا يظهر أن هناك
توازناً في السور المتجانسة وغير المتجانسة في النصف الأول والنصف الثاني من القرآن
الكريم.

لاحظ الباحث أن السور زوجية الآيات في النصف الأول من القرآن
الكريم هي (27) سورة، وبالتالي تكون السور الزوجية في النصف الثاني (33) سورة، وقد
لاحظ أن مجموع آيات السور الزوجية ال (27) في النصف الأول هو (2690) وهو مجموع
أرقام ترتيب السور الزوجية ال (33) في النصف الثاني.









أ- سورة (57) هي سورة "الحديد" وينتهي عندها
النصف الأول من سور القرآن الكريم، وعدد آياتـها هو (29) آية، وإذا ضربنا رقم ترتيب
السورة في عدد آياتـها يكون الناتج: (57 × 29 = 1653 )، وهذا هو مجموع أرقام السور
من (1-57)، أي (57+1) 57 ÷ 2 = ( 1653).

ب - وفق حساب (الجُمّل) المستخدم
في اللغات السامية ومنها اللغة العربية، نجد أن (جُمّل) كلمة (الحديد) هو
(1+30+8+4+10+4)=(57) وهذا هو رقم سورة (الحديد) كما رأينا. أما كلمة (حديد) فمجموع
جُمّلها هو (8+4+10+4) =(26) وهذا هو العدد الذري للحديد، في حين أن الوزن الذري
للحديد هو (57) فتأمل!!

ج - للحديد (5) نظائر، أوزانـها الذرية
(59,58,57,56,55) ويقع النظير (57) في الوسط كما هو ملحوظ ومجموع هذه الأوزان هو
(285).
هـ- السورة الوحيدة التي تنتهي بكلمة (عدد) هي سورة الجن : "وأحصى كل
شيء عددا".
عدد كلمات سورة الجن (285)، أي أن كلمة (عددا) هي الكلمة (285).












وأخيراً نخلص من هذا البحث إلى
النتائج التالية :

1- ترتيب سور القران الكريم هو توقيفي، إذ لا يعقل أن
تأتي هذه البنية الرياضية مصادفة. وإلى هذا ذهب جمهور أهل السنة والجماعة.


2- عدد آيات كل سورة هو أيضاً توقيفي، وهذا لا يعني أن الأقوال الأخرى في
العدد غير صحيحة، لإمكان احتمال الأوجه المختلفة كما في القراءات.

3- ما
نحن بصدده هو اكتشافات معاصرة، وبذلك يتجلى الإعجاز القرآني بثوب جديد. و لا ننسى
أن عالم العدد هو عالم الحقائق، وأن لغته هي الأكثر وضوحا والأشد جزما.

4-
بذلك تنهار كل المحاولات الاستشراقية التي حاولت أن تنال من صِدقيّة ترتيب المصحف
الشريف.

5- يمكن أن يكون مثل هذا البحث مفتاحا لدراسات تتعامل مع النص
القرآني بعيداً عن الجانب التاريخي، الذي يستغله أهل الباطل للتشويه والتشويش.
وبالطبع فإننا لا نقصد أن نـهمل الجانب التاريخي، وإنما نضيف إليه إثباتاً منفصلاً.


6- يلحظ القارئ أن القضية استقرائية وليست قضية اجتهادية، ومن هنا لا مجال
لرفضها أو إنكارها إلا باستقراء أدقّ يُثبت عدم واقعية
النتائج.[/size][/size][/size]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإعجاز العددي في القرآن الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الرسمي للشيخ رجب ديب حفظه الله تعالى :: «»«»«»«» المنتدى العام «»«»«»«» :: الخيال العلمي-
انتقل الى: